معرض الصور مرضانا من خارج الأردن 962791920360+
إحجز موعدك الآن !

أكمل النموذج لإتمام الحجز

اضغط هنا لطلب إستشاره من الدكتور محمد الزيتاوي
صوره الحمية وضغط الدم المرتفع

الحمية وضغط الدم المرتفع

على الرغم من أن السمنة تزيد من احتمالية الإصابة بأرتفاع ضغط الدم، إلا أننا نجد بعض الأشخاص النحيفين يعانون من هذا المرض أيضاً, لذلك فإن أسباب ارتفاع ضغط الدم كثيرة ومتعددة فمعرفة السبب تساعد كثيرا في السيطرة والشفاء من هذا المرض.

يُعتبر ارتفاع ضغط الدم أحد أكثر الأمراض المزمنة شيوعاً بين الناس خاصةً عند كبار السن ، و على الرغم من أن السمنة تُزيد من احتمالية الإصابة بأرتفاع ضغط الدم ، إلا أننا نجد بعض الأشخاص النحيفين الذين يعانون من هذا المرض أيضاً ، و قد سُمي بإسم ” القاتل الصامت ” لأن الشخص يُمكن أن يعيش معه لسنوات طويلة دون أن يصاب بأي أعراض خارجية تشير لوجود المرض ، مما يُعرضه لخطر اكتشاف الإصابة في وقت يكون فيه ضغط الدم مرتفع بشكل كبير مما يتسبب في حدوث جلطات قلبية أو سكتات دماغية .

أسباب ارتفاع ضغط الدم :

عادةً لا يكون ضغط الدم عند الإنسان ثابتاً في جميع الأوقات ، فهو يتغير بحسب نشاطات الشخص المختلفة من النوم و الأكل و المجهودات الجسمانية و غير ذلك ، و لكنه غالباً ما يكون متذبذباً حول نسبة 80 / 120 . و يتأثر الضغط بالعديد من العوامل منها الصحية أو النفسية أو الجسمانية التي يُمكن أن تتسبب في ارتفاعه ليصل إلى 90 / 130 أو أكثر مُشكلاً خطراً كبيراً على سلامة القلب ، و من هذه العوامل :

1 – الوراثة : أشارت الأبحاث أن ضغط الدم غالباً ما يتواجد عند أسر معينة ، كما أكدت أن إصابة الوالدان بهذا المرض يُزيد من احتمالية وراثة الابناء له .

2 – السمنة المفرطة : يُعتبر ارتفاع الوزن عن المعدل الطبيعي والسمنة المفرطة أحد أهم أسباب ارتفاع ضغط الدم ، و ذلك بسبب تراكم الدهون في الشرايين ، مما يؤدي لضيق الشريان و ارتفاع ضغط الدم بداخله .

3 – الأطعمة الغنية بالصوديوم : إن كثرة تناول الأطعمة الغنية بالصوديوم مثل : الأغذية المالحة أو التي تحتوي على الكثير من البهارات ، يتسبب في ارتفاع ضغط الدم .

4 – الحالة النفسية : عندما يتعرض الانسان للضغط الشديد من العمل مثلاً ، فإنه يصاب بالتوتر و أحياناً بالغضب ، و كل ذلك يساهم في ارتفاع ضغط الدم.

5 – الكوليسترول : إذا أهمل الشخص في نظام غذائه و ابتعد عن الطعام الصحي ، و قلل من ممارسة التمارين الرياضية فإنه يُمكن أن يتعرض لخطر إرتفاع نسبة الكوليسترول و الدهون الثلاثية في الدم و التي تؤدي بدورها لإرتفاع ضغط الدم .

6 – الإصابة ببعض الأمراض : قد يصاب الإنسان ببعض الأمراض التي تؤدي لإرتفاع ضغط الدم مثل : مرض السكري ، أمراض تُصيب أوعية الدم ، أمراض الكلى .

7 – التدخين : لا يُعتبر عامل رئيسي للإصابة بإرتفاع ضغط الدم ، و لكن يُمكن أن تتسبب كثرة التدخين في حدوثه .

حمية داش لمرضى الضغط المرتفع :

تُعتبر حمية داش النموذجيه ” Standard Dash diet ” أفضل حمية مُستخدمة لمرضى إرتفاع ضغط الدم ، و هي تعتمد في أساسها على تقليل نسبة دخول الصوديوم إلى الجسم من خلال تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم و الكالسيوم و الألياف والبروتين مع خلوها من الدهون .

ليس الهدف من حمية داش هو تقليل الوزن ، و لكنها تساهم في هذا الأمر لإعتمادها على استهلاك 2000 سعر حراري فقط في اليوم ، أما إذا كان الشخص يريد مزيداً من خسارة الوزن فلابد أن لا يتناول أكثر من 1600 سعر حراري يومياً .

الخطة الغذائية لحمية داش :

تحتوي خطة داش الغذائية على مجموعة من الحصص لكل مجموعة غذائية ، و التي من خلالها يحصل الشخص على 2000 سعر حراري في اليوم .

– الحبوب : يتناولها الشخص بمقدار 6 – 8 حصص يومياً ، و من أمثلتها : الخبز ، القمح ، المعكرونة ، المرقوق ، الجريش ، البسكويت ، و الأرز .

حجم الحصة و قيمتها الغذائية : يكون إما شريحة من خبز الحبوب الكاملة ، أو كوب من القمح الجاف ، أو نصف كوب من القمح أو الأرز أو المعكرونة . و تمد الحبوب الجسم بكمية كبيرة من الألياف والعناصر الغذائية .

– الخضراوات : يتم تناولها بمقدار 4 – 5 حصص يومياً ، و من أمثلتها : الكوسة ، السبانخ ، الجزر ، البروكلي ، البازلاء ، البطاطس ، و البطاطا .

حجم الحصة و قيمتها الغذائية : يكون إما كوباً من الأوراق الورقية الخضراء النيئة ، أو نصف كوب من الخضراوات المطبوخة أو 180 مل من عصير الخضراوات الطازجة . و هي غنية بالألياف والفيتامينات و بعض العناصر الغذائية مثل البوتاسيوم والمغنيسيوم.

– الفواكه : يتناولها الشخص بمقدار 4 – 5 حصص يومياً ، و من أمثلتها : الموز ، المشمش ، البطيخ ، العنب ، البرتقال ، الفراولة ، التمر .

حجم الحصة و قيمتها الغذائية : إما أن تكون فاكهة متوسطة الحجم ، أو نصف كوب عصير فاكهة مجمد أو طازج أو معلب ، أو ربع كوب فاكهة مجففة . و هي تحتوي على الألياف والمغنيسيوم والبوتاسيوم ، و ليس بها الكثير من الدهون فيما عدا جوز الهند و الأفوكادو .

– منتجات الألبان : يتم تناولها بمقدار 2 – 3 حصص يومياً ، و من أمثلتها : الزبادي المجمد أو العادي ، الجبن منزوع الدسم ، الحليب ، اللبن .

حجم الحصة وقيمتها الغذائية : تكون إما كوب زبادي أو حليب أو لبن منزوعي الدسم أو 45 غرام من الجبنة الغير مالحة . و هي تُعتبر مصادر أساسية للكالسيوم ، و فيتامين D و البروتين أيضاً.

– اللحوم : يقوم الشخص بتناولها بمقدار 6 حصص أو أقل يومياً ، و من أمثلتها : اللحوم الحمراء قليلة الدهن ، الأسماك خاصةً السلمون والزنجة والطون ، و لحم الدجاج .

حجم الحصة وقيمتها الغذائية : يُفضَّل تقليلها قدر الإمكان لأنها تحتوي على نسبة من الدهون والكوليسترول ، و يمكن استخدامها بمقدار حوالي 170 غرام ، و جعل الاعتماد الأكبر على الخضراوات ، و ترجع قيمتها الغذائية إلى البروتين و فيتامين B و الحديد و الزنك بالإضافة إلى أحماض أوميغا 3 الموجودة في الأسماك .

– المكسرات والبذور المجففة والبقول : يتناولها الشخص بمقدار 4 – 5 حصص أسبوعياً ، من أمثلتها : الفول ، الفستق ، اللوز ، العدس ، البازلاء الجافة ، الجوز ، بذور دوار الشمس .

حجم الحصة وقيمتها الغذائية : يكون حجم الحصة صغير حيث يُقابل ثلث كوب من المكسرات ، أو نصف كوب بقول جافة مطبوخة ، أو ملعقتين من البذور ، و هي غنية بالبوتاسيوم و البروتين و المغنيسيوم و الألياف، والمواد الكيميائية النباتية .

– الزيوت والدهون : يتناول فيها الشخص 2 – 3 وجبات يومياً ، من أمثلتها : مايونيز قليل الدسم ، زبدة المارجرين ، الزيوت النباتية مثل : الذرة ، الزيتون ، السافلور ، الكانولا .

حجم الحصة وقيمتها الغذائية : تكون إما ملعقة شاي واحدة من المرغرين ، أو ملعقتين كبيرتين من السلطة قليلة الدسم ، أو ملعقة من الزيت النباتي ، أو ملعقة كبيرة من المايونيز . و تعمل الدهون على تقوية المناعة و امتصاص الفيتامينات الرئيسية و لكن يجب الحرص على تقليل كميتها فلا تزيد عن 27 % في اليوم .

– الحلويات : يجب أن لا تزيد عن خمس حصص في الأسبوع ، و يُفضَّل الابتعاد عنها نهائياً ، و من أمثلتها : السكر ، المربى ، الأيس كريم ، الشربات ، شراب القيقب ، الجيلي .

حجم الحصة وقيمتها الغذائية : تكون إما ملعقة كبيرة من السكر أو المربى أو الجيلي ، أو نصف كوب من الشراب السكري ، أو كوب من عصير الليمون المحلى ، أما قيمتها فهي تمد الجسم بالطاقة و لكن من الضروري أن تكون الحلويات قليلة الدسم .

نصائح هامة يجب الاهتمام بها في حمية داش :

– التدرُّج في تطبيق الحمية : و يتم ذلك من خلال زيادة حصص الخضراوات و الفاكهة و القمح التي يتناولها الشخص في يومه ، بالإضافة إلى بدء تقليل كمية الزيت و الزبد و الأكلات الغنية بالدهون ، ثم تدريجياً يُزيد الشخص من استهلاكه للحليب و هكذا حتى يعتاد الشخص على النظام الجديد .

– ممارسة التمارين الرياضية : تُعتبر الرياضة مُكمّلة لتأثير حمية داش ، خاصةً أنها تساعد أيضاً على فقدان الوزن ، كما أنها تُحافظ على صحة القلب و تُقلل من ضغط الدم ، و يُفضَّل ممارستها لمدة ساعة واحدة يومياً .

– عدم شُرب الكافيين : لا يُنصح بتناول الكافيين لأن تأثيره غير واضح على الدم ، و قد يتسبب في ارتفاعه بشكل مؤقت ، لذلك من الأفضل الابتعاد عنه أو سؤال مختص عن الكمية المناسبة و المسموح بها .

– استشارة الطبيب : إذا كان الشخص يعاني من أمراض أخرى مثل السكري أو الفشل الكبدي أو الفشل الكلوي ، فإنه غالباً سيحتاج إلى الاستعانه بالطبيب للحصول على حمية مختلفة تتناسب معه ، كذلك إذا واجه الشخص مشكلة في الالتزام بالحمية ، فيمكنه استشارة أخصائي تغذية .

إحجز موعدك الآن !

أكمل النموذج لإتمام الحجز

إحسب
مؤشر كتلة جسمك
اضغط هنا لطلب إستشاره من الدكتور محمد الزيتاوي

الدكتور محمد الزيتاوي

موقعنا على Google Maps